بطاقة مشاركتي في المؤتمر
بطاقة مشاركتي في المؤتمر

زرتُ مؤخراً مدينة إدمنتون Edmonton الواقعة بمقاطعة ألبرتا Alberta الكندية للمشاركة في مؤتمر البحث النوعي 12th Annual Advances in Qualitative Methods (AQM) Conference الذي تقيمه جامعة ألبرتا University of Alberta بشكل سنوي في فترة الصيف و يحضره الكثير من الباحثين من حول العالم ليعرضوا فيه أحدث دراساتهم و أفكارهم و تجاربهم ، و في هذه السنة كان محور حديثهم عن استخدام المنهج المزيج في البحث Mixed Methods Research و تم عرض دراسات مختلفة تم تطبيق هذه المنهجية فيها ، و قد شاركت فيه بعرض ملصق علمي Poster Presentation لمقترحي لبحث الدكتوراة و الذي سأستخدم فيه المنهجية المزيج في تطبيق البحث بإذن الله.

mixed methods continum
موقع المنهج المزيج على متصل منهجيات البحث العلمي
المدخل- المبنى الشمالي لجامعة ألبرتا
المدخل- المبنى الشمالي لجامعة ألبرتا
من إحدى المناقشات حول صعوبات و تحديات تنفيذ المنهج المزيج
من إحدى المناقشات حو المنهج المزيج

من المؤسف أنه لايوجد خط مباشر من مدينتي لندن أونتاريو London Ontario إلى إدمنتون Edmonton و إنما تطلب الأمر السفر بالباص إلى المطار الدولي بمدينة تورنتو Toronto  وذلك للسفر برحلة مباشرة من تورنتو إلى إدمنتون و التي تستغرق حوالي 4 ساعات بالطيارة ، بينما تبلغ المسافة تقريباً من لندن أونتاريو إلى إدمنتون  بالسيارة  حوالي 3 أيام ، فكان الأسهل السفر بالطيارة رغم أن تذكرة الرحلة مكلفة (حوالي 700 دولار كندي للتذكرة للفرد الواحد ذهابا و إيابا ، فضلا عن تكاليف رحلة الباص في الذهاب و العودة حوالي 100 دولار كندي للفرد الواحد).

تعتبر جامعة ألبرتا من كبرى الجامعات في مقاطعة ألبرتا و تعتمد في دخلها على البترول Oil funded university و بالتالي يصرف على مباني الجامعة و مرفقاتها الشيء الكثير حسب ما أخبروني به بعض طلاب الجامعة في المؤتمر. و قد أعجبني كثيراً المبنى الذي عقد فيه المؤتمر Edmonton Clinic Health Academy حيث يعتبر من أحدث المباني في الجامعة وقد تم افتتاحه منذ فترة قريبة ويضم المبنى العديد من التخصصات الطبية و الصحية كماهو مرفق في الصور بالأسفل.

المبنى الذي عقد فيه المؤتمر Edmonton Clinic Health Academy
المبنى الذي عقد فيه المؤتمر Edmonton Clinic Health Academy
مبنى الصحة - ألبرتا1
التخصصات الصحية التي يضمها المبنى
مبنى المؤتمر من الداخل
مبنى المؤتمر من الداخل

كما لقت انتباهي كذلك كثرة المراكز البحثية في الجامعة لإجراء الأبحاث الصحية و معاملهم البحثية مزودة بتقنيات حديثة من ضمنها معمل لأجهزة إعادة التأهيل لذوي الاحتياجات الخاصة باستخدام التقنيات الحديثة ( انظر الصور أدناه ).

معمل إعادة التأهيل - ألبرتا
معمل أبحاث إعادة التأهيل
مركز الأبحاث الصحية - ألبرتا
مركز متخصص بالأبحاث الصحية

في هذه التدوينة سألخص أهم الأفكار التي خرجت بها من المؤتمر على قسمين : الأول ترجمة لأهم أفكار المحاضرين ، و الثاني استفادتي من عرض ملصقي العلمي.

• من أفكار المحاضرين بالمؤتمر – ترجمة بتصرف

أولى محاضرات المؤتمر
أولى محاضرات المؤتمر – حول أهمية المنهج المزيج ضمن مناهج البحث العلمي

١- على طلاب الدراسات العليا (طلاب الدكتوراة تحديدا) دراسة فلسفة البحث العلمي Research Philosophy، فمن المفترض أن يتعرف الباحث على الوجهة الفلسفية التي بنى عليها بحثه و المدرسة الفلسفية المضادة لوجهته البحثية/الفلسفية .. “على شاكلة .. من عرف لغة قوم أمن مكرهم 🙂 ”
٢- ينبغي على الطالب التعرف على أحدث التقنيات/برامج الكمبيوتر لتحليل البيانات البحثية ذات العلاقة ببحثه و كيفية استخدامها على سبيل المثال لا الحصر في البحث كمي برنامج SPSS, STATA, R لتحليل البيانات الإحصائية في البحث النوعي برنامج ATLAS.it Nvivo في البحث المزيج برنامج Dedoose
تشمل هذه النقطة كذلك معرفته بالتطبيقات الإلكترونية التي تسمح له بحفظ نسخة من بياناته و إمكانية التعديل عليها من أي مكان مثل Dropbox , Google Drive أو تنظيم ملاحظاته مثل Evernote أو مراجعه مثل Endnote , Mendeley و كثير غيرها من البرامج وتطبيقات الآيباد و الآيفون المختلفة ( للتعرف على بعض التطبيقات المتوفرة للباحثين النوعيين Mobile and Cloud Qualitative Research Apps انقر هنا ).
٣- تلعب التكنولوجيا ووسائل التواصل الإجتماعي و التطبيقات الإلكترونية دورا هاما في تغيير عادات الناس في المجتمعات و على الباحث إيجاد الطريقة المناسبة (المبتكرة في كثير من الأحيان أو فكرة موجودة يقوم بالتعديل عليها و تطويرها لتناسب تجميع بيانات بحثه) و التي تسمح له بالوصول للمشاركين في بحثه بمايتفق مع أخلاقيات البحث و منهجيته البحثية المستخدمة.
تشمل هذه النقطة كذلك توجه كثير من الباحثين النوعيين الآن نحو استخدام تويتر و مجموعات الفيس بوك مثلا في جمع البيانات الكيفية، و توجد كذلك برامج أخرى online لعمل مقابلات مع المجتمعات المعزولة مثل مرضى الإعاقات المختلفة الذين يصعب عليهم التنقل.
٤- على الباحث التركيز على الإجابة على سؤال بحثه identifying research problem/questions و اختيار المنهجية methodology/methods بعد تحديد سؤال بحثه و ينصح بعدم تحديد استخدام منهجية بحثية معينة دون معرفة الباحث لسؤال أو مشكلة البحث.
ملاحظة: قد يغير الباحث منهجية بحثه/أدواته بعد جمع بيانات البحث إذا لم تكن منهجيته التي استخدمها تجيب على سؤال بحثه بالشكل الصحيح، مثلا قد يقرر استخدام النظرية الفينومينولوجية phenomenology و يجمع بياناته ثم يجد أنها لاتجيب على سؤاله فيقرر استخدام النظرية المجذرة grounded theory فيقوم بتعديل أدوات الجمع و التحليل بناء على ذلك و تم عرض دراسة في المؤتمر طبقت هذا التغيير استجابة لسؤل البحث.
٥- توجد الكثير من البرامج و الآليات التي تسمح للباحثين بعمل أبحاث مشتركة مكونة من فريق بحثي متكامل للبحث في موضوع معين و يتم التواصل فيما بينهم و تحديد مهامهم و تحليل بياناتهم بشكل إلكتروني ، على سبيل المثال يوجد برنامج فريق بحثي في جامعة نيويورك يطلق عليه QAWG – Qualitative Analysis Working Group مكونة من عدد كبير من الباحثين و لهم آليات معينة في توزيع الأعمال فيما بينهم.
٦- على الباحثين/الأكاديميين/الأخصائيين الحرص على عدم الإدلاء بمعلومات على وسائل التواصل الإجتماعي كتويتر و الفيس بوك قد تمس جانب من عملهم/أبحاثهم أو تساعد على التعرف على أحد المشاركين في أبحاثهم/مرضاهم/طلابهم.

فيما يخص الباحث الذي يرغب في استخدام منهجية البحث المزيج Mixed Methods Research ، من أهم النصائح التي ذكروها في المؤتمر :

١- ليس معنى أن يكون لدى الباحث بيانات كمية و بيانات نوعية/كيفية أن يكون قادرا على استخدام المنهج المزيج ، فإن استخدام المزج ينبغي أن يكون له هدف و مبرر منطقي قبل جمع البيانات أو حين الرغبة في تطبيقه بعد جمع البيانات.
٢- ينصح طالب الدكتوراة الذي يرغب في تطبيق هذه المنهجية أن تتضمن اللجنة المشرفة على بحثه باحث كمي و باحث نوعي و باحث ثالث له خبرة في المنهج المزيج لكي يعمل على تنسيق الأدوار بين الباحثين و يضمن الاتساق بين أجزاء البحث.
٣- ينصح  من يرغب في تطبيق هذه المنهجية أن يخطط مبكراً لأن تنفيذها يستغرق وقتاً أطول مما لو استخدم الطالب أحد المنهجين منفردا ( إما الكمي أو الكيفي) ، كأن يبدأ  الطالب منذ دراسته للماجستير بأن يتضمن بحثه تطبيق أحد المنهجين الكمي أو النوعي ثم يكمل بحث الدكتوراة في استخدام المنهجية الأخرى على أن تكون مبرراته واضحة في تطبيق ذلك.
٤-  أخيراً ينصح الطالب أن يدرس مواداً في منهجيات/أساسيات البحث الكمي و النوعي كذلك قبل الانتقال لدراسة/تطبيق منهجية المزج ليكون فهمه لتطبيقها أفضل.
** فيما يلي صور التقطتها لأهم النقاط التي تم مناقشتها حول المنهج المزيج  Mixed Methods Research
تحديات تطبيق المنهج المزيج 1
تحديات تطبيق المنهج المزيج 1
تحديات تطبيق المنهج المزيج 2
تحديات تطبيق المنهج المزيج 2
تحديات تطبيق المنهج المزيج 3
تحديات تطبيق المنهج المزيج 3

• تجربتي في عرض ملصقي العلمي Poster Presentation
و استفادتي من هذه المشاركة

ملصقي العلمي الذي شاركت به في المؤتمر
ملصقي العلمي الذي شاركت به في المؤتمر

* كقاعدة أساسية الحضور و المشاركة في المؤتمرات العلمية في خلاصته عبارة عن : دراسات حديثة، حوارات ، نقاشات، مقترحات علمية و علاقات أكاديمية.
١- عرض الملصق العلمي و مشاركته في المؤتمرات أمر مفيد جدا لطالب الدراسات العليا يعود بالنفع على بحثه بشكل مباشر كما يمكنه من الإطلاع على أبحاث الآخرين و كيفية عرضهم لها و يعطيه تقييما غير مباشر لماقدمه كطالب عندما يقارن ماقدمه بأعمال الآخرين و الانتباه لنقاط القوة و محاولة الحفاظ عليها و ربما تطويرها قليلا لتكون أقوى و تجنب نقاط الضعف و العمل على تفاديها مستقبلا.
شخصيا من أهم ماتنبهت له ضيق الوقت المتاح للتحدث مع كل زائر عن فكرة البحث و المنهجية … الخ و بالتالي سأفكر مستقبلا في إيجاد طريقة قد تساعدني على التحدث مع أكبر عدد ممكن بمايتفق مع الوقت المتاح ، أيضا ملصقي كان مرضيا لي من حيث الشكل و الألوان و جودة الطباعة و سأحرص مستقبلا على التعامل مع نفس المحل الذي طبعته فيه لكني بحاجة لإضافة مادة عليه للحفاظ عليه من أي خدش أو نتوءات خلال تعليقه للعرض أو حتى لحفظه أثناء التنقل من مدينة لأخرى.
٢- من أهم المميزات التي سيحصل عليها الطالب من حضور المؤتمرات العلمية هو التعرف على خبراء/طلاب بذات الاهتمامات like- minded people فعلى سبيل المثال كان الحضور في هذا المؤتمر من ٢١ دولة حول العالم ، و مما استفدته من زوار ملصقي العلمي للنسخة المبدئية لبحث الدكتوراة :
– تقديم نصائح/مقترحات حول كيفية دراسة مشكلة البحث بطريقة أخرى، مع عينة أخرى، دراسات أخرى اهتمت بالموضوع من دولة أخرى قد لم تسمح لي الفرصة بقراءتها خلال إعداد مقترح البحث
– التعرف على خبراء في التخصص/منطقة الاهتمام البحثية و التحدث معهم و تكوين شبكة تواصل اجتماعية مثلا مما خرجت به من هذا المؤتمر التعرف و تبادل بيانات التواصل مع:
– خبير في المنهج المزيج من أمريكا (كان قد زار المملكة- الرياض قريبا و أخبرني بذلك خلال محادثتي معه)
– خبيرة في المنهج المزيج من كندا-جامعة ألبرتا لها خبرة في تدريس طرق مزج الأدوات الكمية و النوعية في علم النفس التعليمي
– طبيبة نفسية/أكاديمية من أستراليا تشاركني الاهتمام في تصميم و تقييم المقاييس الكمية
– أخصائية نفسية من أستراليا لها خبرة في التعامل مع مجموعات ثقافية متنوعة في تقديم خدمات الإرشاد النفسي و بالتحديد المهاجرين/القادمين الجدد إلى استراليا
– أكاديمية من بريطانيا لها خبرة في التعامل مع المهاجرين من المجموعات الثقافية المتنوعة كذلك و كانت إضافتها ثرية لبحثي من حيث اقتراح تعديل منهجية البحث
– طالبة دكتوراة من نيوزلندا
– أكاديمية من نيوزلندا
– طالبة دكتوراة في الصيدلة  مبتعثة من إحدى جامعات الكويت
– أخيرا طالب دكتوراة من كندا كان قد حصل على عرض عمل في السعودية للعمل كمدرب في شركة أرامكو و لكنه رفضه لأسباب كثيرة تناقشنا حولها و تطرقنا كذلك لأهم الفروقات بين النظام التعليمي/الصحي الكندي و السعودي و قضايا أخرى كثيرة حول السعودية 🙂
٣- بالنسبة للمبتعث بشكل خاص قد يستفيد مما يكونه من علاقات في المؤتمرات الأكاديمية بأبحاث مشتركة من دول مختلفة مستقبلا أثناء دراسته أو حتى عند عودته للسعودية.
٤- من أهم ماقد يخرج به الطالب كفائدة من المشاركة في مؤتمر علمي هو الدعوة لنشر دراسته/ملخص دراسته ضمن مجلة علمية محكمة ، وقد كان لي ذلك بحمد الله حيث سينشر ملخص دراستي ضمن المجلة العلمية الإلكترونية للبحث النوعي International Journal of Qualitative Methods ( الصادرة من معهد جامعة ألبرتا للبحث النوعي IIQM – International Institute for Qualitative Methodology ) ، و سيكون ذلك في عددهم لشهر ديسمبر 2013 في عدد خاص سيتم إصداره عن المنهج المزيج.

عن مدينة إدمنتون

مقاطعة ألبرتا على خريطة كندا
مقاطعة ألبرتا على خريطة كندا

بالنسبة لمدينة إدمنتون Edmonton هي مدينة متوسطة الحجم أقرب في حجمها للمدن الصغيرة ، تعتبر أقل أمناً من مدينتي كمابدت لي و كما رأيت على سيارات التاكسي من إجراءات أمنية تفوق تلك التي يتخذها سائقو التاكسي في مدينتي حيث يطوقون مقعد سائق التاكسي في إدمنتون بعازل من باب الحماية من المجرمين خاصة في فترة الليل كما ذكر لي أحد سائقي التاكسي 🙁 .

تاكسي إدمنتون
نصف عازل للتاكسي الذي يتجول خلال النهار فقط

إدمنتون أفضل في جوها من لندن 🙁 ، حيث كان الجو لطيفاً وممطراً رغم أنه في الصيف ، و تتميز المدينة بأنه يقع فيها أكبر سوق في قارة شمال أمريكا West Edmonton Mall و به فندق و مدينة ألعاب و ألعاب مائية بالإضافة لمحلات التسوق.

أكبر سوق في شمال أمريكا - وست إدمنتون مول
أكبر سوق في شمال أمريكا – وست إدمنتون مول

للأسف لم تتسنى لي الفرصة لزيارة السوق لضيق الوقت المتاح حيث كان وقت المؤتمر من السابعة و النصف صباحاً حتى الرابعة و النصف عصراً ، كنت أخرج من المؤتمر على غرفتي مباشرة للراحة ثم الخروج مع بعض المشاركين في المؤتمر للعشاء في أحد المطاعم التي حددها منظمو المؤتمر.

من أجواء إدمنتون
من أجواء إدمنتون في جو غائم
من أشجار إدمنتون - حول طرقات جامعة ألبرتا
من أشجار إدمنتون – حول طرقات جامعة ألبرتا

مما أعجبني في إدمنتون أيضاً أشكال البيوت لديهم فبعضها مبني على الطراز الحديث جداً و البعض الآخر مبني على شاكلة معظم البيوت الكندية.

إحدى البيوت على الطراز التقليدي في إدمنتون
إحدى البيوت على الطراز التقليدي في إدمنتون
أحد المباني على الطراز الحديث
إحدى البيوت المبنية على الطراز الحديث في إدمنتون

انطباعي عن المدينة بشكل عام عن المؤتمر و المدينة كان جيداً جداً و تجربة علمية ثرية أنصح بها كل مبتعث و باحث مهتم في مناهج البحث العلمي – النوعي و المزيج – في كندا أو خارجها ، كما تقدم الجامعة ورش عمل لتحليل بيانات البحث النوعي قبل المؤتمر بأيام ، ربما تسنح لي الفرصة العام القادم لحضورها إن شاء الله.

مصادر مساندة باللغة الإنجليزية

Preparing for academic conferences الإعداد لحضور المؤتمرات العلمية

~إرادة

من سماء إدمنتون !
من سماء إدمنتون !